الهاكرز يمكنهم الاستيلاء علي ارقامك السرية عبر Sensor الموجود بالهواتف الذكية

0

هل تَعلم كم عدد المُستشعرات في هاتفك الذكّي ؟ وما المعلومات الخاصة الذي يُمكن أن يَجمعوها عنّك عن طريقها !!

في المتوسط في هذه الايام وفي عصر التطور الهائل فقد يأتي هاتفك ب مستشعرات منها مستشعر ( ميكروفون ، GPS الخاص بتحديد مكانك ، كاميرا ، جويرسكوب ، NFC ) والمزيد من المستشعرات التي تملئ هاتفك ويمكنهم أستغلالها بأشكال عديده.

ووفقا لفريق من العلماء من جامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة، أن الهاكرز  يمكن أن يعرفو تخمين الارقام السريه المختصره PIN والباسورد الذي قمت بإدخاله أما على موقع بنك على شبكة الإنترنت، والتطبيقات ايضاً ، ورمز قفل الشاشة الخاص بك المدهش ايضاً دقة رصد أجهزة استشعار الهواتف الذكيه  الخاصه بك، مثل الزاوية والحركة للهاتف الخاص بك أثناء الكتابة أو التصفح علي مواقع التواصل او المواقع الحساسه ( البنكيه أو غيرها ).
يأتي الخطر بسبب المواقع التي تكون مُلغمه بتطبيقات خبيثة تُتيح الوصول إلى الهاتف الذكي وأيضاً لأجهزة الاستشعار الداخلية دون أن يطلب أي إذن للوصول إليها – وعلي غير المعتاد انه  لا يهم حتى إذا كان يتم الوصول إلى موقع ويب أمن عبر HTTPS أو HTTP لإدخال كلمة المرور الخاصة بك ﻵنه في كلا الاحوال سيصل إليها.
عادة ما تطلب تطبيقات الهاتف الخاص بك الصلاحيات الخاصة بك لمنحهم إمكانية الوصول إلى أجهزة استشعار مثل GPS والكاميرا والميكروفون أو NFC.
ولكن نظراً للطفرة في الألعاب المحمولة وتطبيقات الصحة واللياقة البدنية على مدى السنوات القليلة الماضية، أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة لا تقيد تطبيقات مثبتة من الوصول إلى البيانات من عدد كبير من أجهزة استشعار الحركة مثل التسارع، جيروسكوب، نفك، والحركة، وقربها.
أي التطبيق الخبيثة ثم استخدام هذه البيانات لأغراض شريرة.
معظم الهواتف الذكية، وغيرها والتليفزيونات الذكيه الآن مجهزة بعدد كبير من أجهزة الاستشعار، ومن المعروفة جيداً لتحديد المواقع، والكاميرا والميكروفون مثل جيروسكوب، استشعار.
قالت الدكتوره مريم ميهرنيزاد، الباحثة.

“بعض التطبيقات في الهواتف الذكيه  ومواقع الإنترنت لا تحتاج إلى صلاحيات للوصول  إلى معظمها،ف البرامج الخبيثة تتجسس  سراً على بيانات أجهزة الاستشعار الخاصة بك واستخدامها لاكتشاف مجموعة واسعة من المعلومات الحساسة عنك مثل الأنشطة البدنية، وتوقيت المكالمة الهاتفية ، والباسورد الخاص بك “.

بعض الباحثين لديهم القدره على تخمين PIN المكونة من أربعة أرقام في المحاولة الأولى بدقة نسبة 74 في المائة، وفي المحاولة الخامسة بدقة 100% استناداً إلى بيانات تسجيل من 50 من الأجهزة باستخدام البيانات التي تم جمعها من مجرد استشعار الحركة ، التي لا تتطلب أي إذن خاص للوصول إليها.
“على الرغم من المخاطر الحقيقية جداً
ميهرنيزاد قال أن الناس كانوا قلقين أتجاه الكاميرا ونظام تحديد المواقع GPS أكثر مما كانت حول أجهزة الاستشعار الصامتة.”
يقول ميهرنيزاد أنه نبه خبراء المتصفحات مثل جوجل وابل من المخاطر المحتمله بسبب هذه المستشعرات، وفي حين أن بعض، بما في ذلك موزيلا ورحلات السفاري،يعمل علي إصلاح المشكلة، ولا يزال يعمل  لإيجاد الحل الأمثل لهذه المشكله .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.